اختيار تصميم البحث – #YallaResearch

FullSizeRender (1)

بسم الله الفتاح نستكمل سلسلة الأبحاث السريرية – في التدوينة السابقة كتبت عن خطوات البحث السريري، أحد أهم الخطوات هي خطوة اختيار تصميم البحث أو المعروفة بـ

 Study Designs

 * من التدوينة السابقة *

ثالثًا: اختيار تصميم البحث

ستقوم عن طريقه بالإجابة عن سؤالك البحثي، فاختيار التصميم المناسب سيعينك كثيرًا في الوصول إلى هدفك المرجو.

توجد عدة أنواع لتصاميم البحث سأقوم بذكرها بالتفصيل في تدوينة لاحقه بإذن الله …

عن طريق التصميم ستكون على بينة في كيفية اختيار العينة وكيفية الحصول عليها وكيفية جمع البيانات.

***

يمكن تقسيم أنواع تصاميم البحث إلى نوعين: وصفية وتحليلية

Descriptive and Analytical

*ملحوظة*

يمكن إعتبار الوصفية كـ اللبنة الأولى للدراسات التحليلية

Screenshot 2017-06-15 23.50.35

A) Descriptive Study Designs:

ما يميز الدراسات الوصفية هو سهولة الحصول على البيانات حيث أن أغلب البيانات تكون موجودة مسبقًا، ولا تأخذ وقت طويل، ولا يتم فيها اختبار النظرية، هي مجرد وصف للحالات المراد دراستها. غالبًا لا يوجد فيها مجموعة للمقارنة أو ما يعرف بالـ

Control. 

A1) Case Report:

تقرير الحالة: كطبيب أو باحث قد تمر عليك حالة غريبة، حالة لم يسبق لأحد معرفتها، ستقوم فورًا بعمل تقرير عن هذه الحالة، فمثلًا بداية معرفة مرض الإيدز كان عن طريق نشر تقرير لحالة لا مثيل لها، ثم أتى من بعدها عدة حالات لنفس الأعراض وهو ما يعرف بـ الـ

Case Series

A2) Case Series:

الاختلاف بينه وبين التصميم السابق، أن الحالات هنا متعددة

A3) Ecological/Correlational:

تستخدم غالبًا لدراسة مدى انتشار مرض معين (نادر) أو مقارنة انتشار أي مرض بين دولتين على سبيل المثال. حقيقة لا أعرف الكثير عن هذه الدراسات، فأرجوا المعذرة

A4) Cross-Sectional “Prevalence”:

الدراسات اللحظية أو المقطعية، هي ما يقوم فيها الباحث بأخذ بيانات عن مرض معين في الوقت الحاضر. لنقل بأننا نريد معرفة عدد مرضى التصلب العصبي المتعدد الذين تم تشخيصهم هذه السنة في مدينة جدة مثلًا .. سنقوم بعمل استبيان وتوزيعه على المرضى أو ربما نعود لبيانات موجودة وهكذا ..

B) Analytical

الدراسات التحليلية يتم عن طريقها معرفة المسبب للمرض أو العوامل المؤثرة  في المرض،

Causes and risk factors

يتم عن طريقها اختبار النظرية عن طريق استخدام اختبارات إحصائية مختارة بدقة تخدم الهدف الرئيسي للبحث

B1)Non-Interventional “Observational”:

قائمة على وجود مقارنة بين مجموعات، يتم فيها قياس النظرية، ويمكن من خلالها تعميم نتيجة البحث، حيث تعطي برهان أقوى من الوصفية. عن طريقها يتم دراسة علاقة المؤثرات على المرض، ولا يتم عن طريقها التأكد بأن السبب الفلاني هو المسبب المؤكد للمرض، بل تكون كمرحلة اسكتشافيه عن السبب. لا يوجد فيها توزيع المشاركين على مجموعات، بل تعتبر وكأنها مجرد مراقبة للممارسة الطبية العادية من غير أي تدخل سواء بدواء أو جهاز. وتعتبر وكأنها الخطوة الأولى للأبحاث التداخلية. ويتم إستخدامها في حال لم نستطع إجراء دراسة تداخلية لوجود سبب أخلاقي أو لوجود ضرر معروف على المشاركين كوجود تأثير جانبي معروف لدواء معين

1) Cohort:

الترجمة الحرفية لها “جماعة” وتعرف بهذا الإسم؛ لأن الباحث يقوم بمتابعة مجموعة من الناس تشترك في نفس الصفات، تبدأ هذه الدراسات بتقسيم المشاركين إلى قسمين حسب ما تعرضوا له

Exposed and non-exposed

ويتم متابعة المشاركين لفترة من الزمن لمعرفة الناتج النهائي، مثلًا: لنفرض بأننا لا نعرف بأن التدخين يعتبر سبب من مسببات سرطان الرئة، فنقوم بمتابعة مدخنين وغير مدخنين ونتنظر الناتج النهائي، ونعرف كم من المدخنين اصيبوا بسرطان الرئة وكم لم يصابوا وننظر أيضًا لنتيجة غير المدخنين وهكذا ..

ما يُعيب هذا النوع من الدراسات هو وجود فترة زمنية طويلة، حيث أن الباحث يتابع المشاركين لفترة قد تطول لعدة سنوات، وكذلك تعتبر مجهدة جدًا وقد يتم عن طريقها صرف أموال كثيرة، يميزها أنك تبدأ باختبار عامل مؤثر واحد وقد تنتهي بمعرفة عدة نتائج سببها هذا المؤثر، مثال بسيط: التدخين فمثلًا من خلال هذا المؤثر عرفنا بأنه قد يسبب سرطان الرئة وقد يسبب أمراض القلب وهكذا …. كما يمكن عن طريقها تحليل العوامل المؤثرة النادرة.

غالبًا تعرف هذه الدراسات بـ

Prospective Studies

أي أن جمع البيانات سيكون بأخذها بفترة المستقبل. يوجد نوع آخر وهو ما يعرف بـ 

Historical Cohort

مقارنة النتائج مع بيانات موجودة مسبقًا

2) Case-Control:

يمكن إستخدام هذا النوع من الدراسات لدراسة الأمراض النادرة. يقوم الباحث هنا بإختيار المشاركين حسب وجود المرض أو الحالة التي يرغب بدراستها من عدمها ..

Cases (Diseased/having the condition) and Controls (Not diseased/healthy/no condition)

ويقوم بتجميع البيانات عن طريق الرجوع بالزمن إلى الورى أو الماضي

Retrospective

كأن يأخذ مصابين بمرض معين وآخرين لا، ويسألهم لو تعرضوا للعامل الفلاني أو أخذوا الدواء الفلاني وهكذا …

3) Cross-Sectional:

هذا النوع من الدراسات لا يعطي برهان قوي كما في النوعين السابقين، حيث يصعب معرفة إذا كان المرض موجود قبل التعرض لعامل مؤثر أو أن هناك عامل مؤثر تسبب في وجود المرض

B2) Interventional “Experimental”:

يتم عن طريقها معرفة السبب الرئيسي للمرض، حيث أنها تعطي برهان أقوى من الدراسات السابقة الذكر، ويتم عن طريقها معرفة تفاصيل أكثر عن الأدوية .. هنا سيقوم الباحث بكتابة تفاصيل في البروتوكول أو مقترح البحث عن كيفية القيام بتوزيع المشاركين على المجموعات بطريقة عشوائية أو لا وكيفية الطريقة وسيتم وجود تدخل سواء بدواء أو جهاز. تقوم هذه الأبحاث على مجموعة كبيرة من الناس وفي الغالب تكون موزعة على عدة مراكز حول العالم.

1) Randomized Clinical Trials:

تقسيم العينة وتوزيعها يتم عن طريق ما يعرف بالعشوائية منعًا لأي تحيز، يتم عن طريق عدة طرق كإستخدام أداة إلكترونية للاختيار بشكل عشوائي أو غيرها

2) Non-Randomized “Quasi” Trials:

 لا وجود للعشوائية هنا.

*ملحوظة*

توجد تصاميم أخرى متعددة ومختلفة، لكن هذه أشهر التصاميم وأكثرها إستخدامًا

*********

تمت بحمد الله 🙂

أتمنى بأن هذه التدوينة أضافت ولو شيء بسيط لكم، وأعتذر على الإطالة 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s